مصر والصين توقعان منحة لتوريد المعدات التعليمية للكلية المصرية الصينية بجامعة قناة السويس

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وقعت مصر والصين، منحة مشروع توريد المعدات التعليمية للكلية المصرية الصينية للتكنولوجيا التطبيقية بجامعة قناة السويس، بقيمة 10 ملايين دولاروقام بالتوقيع كل من الدكتورة  سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والسفير لياو ليتشيانغ، سفير جمهورية الصين الشعبية لدى القاهرة بحضور الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والسيدة/ منى أحمد، رئيس القطاع الاسيوى بالوزارة، وذلك في اطار تعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية بين مصر والصين لتعظيم الاستفادة من المنح الصينية المقدمة لمصر والتي يتم تخصيصها لمشروعات قومية تخدم اهداف التنمية في العديد من المجالات من أهمها مجال التعليم المهني.واكدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، على التعاون بين وزارتى الاستثمار والتعاون الدولى والتعليم العالى والبحث العلمى فى اطار الاستثمار فى رأس المال البشرى، موضحة أن هذه الاتفاقية في اطار الاهتمام البالغ الذي يوليه السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسى، بتطوير منظومة التعليم الفني والتكنولوجي على مستوى كافة المراحل التعليمية وذلك بهدف اعداد الشباب المصري وتزويده بكافة المتطلبات الحديثة لمواكبة احتياجات سوق العمل. 

fbaf693de1.jpg

3c5c659a57.jpg

وأشارت الوزيرة إلى أن العلاقة بين مصر والصين هى علاقة استراتيجية والفترة المقبلة ستشهد المزيد من الاتفاقيات بين البلدين، مؤكدة ان الكلية التكنولوجية المصرية-الصينية تعد نموذج للشراكة بين البلدين في مجال التعليم المهني حيث اشترك في تأسيسها كلية تكنولوجيا المعلومات ببكين ومؤسسة مصر الخير وجامعة قناة السويس، وذلك لتنمية وصقل مواهب الطلاب من خلال تطبيق التكنولوجيا الصينية في مجال التعليم المهني والتكنولوجي.

555946e31b.jpg

fd45649a01.jpg

 

 وأكد الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أن هذه الكلية بدأت فى جامعة قناة السويس العام الماضى، وهذا المشروع يدعم خريجى المدارس الفنية، موضحا أن هذه الاتفاقية ستتضمن توريد الاجهزة والمعدات الخاصة بالمعامل، وقدم شكره للوزيرة، على دورها فى تخصيص هذه المنحة لوزارة التعليم العالى.وأكد السفير لياو ليتشيانغ، سفير الصين لدى القاهرة، أن هذه اول اتفاقية يوقع عليها منذ استلام عمله فى مصر، موضحا أن هذه الكلية تعتبر أول مشروع مشترك بين مصر والصين فى مجال التعليم الفنى، مشيرا إلى أن هناك توافق بين البلدين فى مشروعات التعليم الفنى فى اطار الربط بين مبادرة الحزام والطريق.وأوضح أن التعاون فى مجال التعليم الفنى يساهم فى اعداد المزيد من الشباب الاكفاء فى مصر، مشيرا إلى أن الكثير من الشركات الصينية تستثمر فى مصر وتهتم بزيادة الاستثمار فى مجال التعليم الفنى، مؤكدا أن فى المستقبل سيكون هناك المزيد من الاتفاقيات بين مصر والصين فى مجال التعليم الفنى.الجدير بالذكر، أن اجمالى مشروعات التعاون التنموى بين مصر والصين وصلت إلى 1.6 مليار دولار فى قطاعات النقل والاسكان والتعليم والتعليم العالى، فيما تبلغ حجم الاستثمارات الصينية فى مصر نحو 7 مليار دولار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق