قرار وزير العمل اللبناني يُثير الكثير من الجدل في مُخيّمات الفلسطينيين

العرب اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد سامر مناع، مدير المركز الحمائي لحقوق الإنسان، أن هناك حالة غليان سيطرت على المخيمات الفلسطينية في لبنان بسبب قرار وزير العمل اللبناني، لافتا إلى أن المجتمع الفلسطيني في لبنان له خصوصية ويجب احترامها.

وأضاف مناع، خلال مداخلة له بالفقرة الإخبارية المذاعة على قناة "الغد"، أن المجتمع الفلسطيني متكامل ذو مقومات كاملة حيث أتى للبنان منذ 70 عامًا في ظروف إنسانية صعبة بعد النكبة مباشرةً، لافتًا إلى أن مجلس النواب اللبناني أقر تعديلات قانونية عام 2010 بأحقية اللاجئ الفلسطيني ممارسة العمل باستثنائه من دفع رسوم إجازة العمل كما أعطته الحق في التسجيل بالتضامن الاجتماعي، إلا أنها لم تنفذ على أرض الواقع منذ صدور القانون حتى الآن.

وأشار مدير المركز الحمائي لحقوق الإنسان، إلى أن قرار وزير العمل اللبناني سيضاعف نسب البطالة بالمخيمات، مشيرًا إلى أن هناك ما يقرب من 70 مهنة لا يستطيع اللاجئ الفلسطيني ممارستها بسبب التنافس العنصري الذي يفرضه بعض الساسة اللبنانيين. 

يذكر أنه يواصل الفلسطينيون في لبنان تحركاتهم التي تهدف إلى تراجع وزير العمل اللبناني عن قراره بشأن العمال الأجانب لأنه يمس حياة الفلسطينيين مع توقعات بأن يرفع القرار الجديد نسبة البطالة بين صفوف اللاجئين إلى 90 في المائة، ومع تأكيد وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان أن السلطات اللبنانية لم تتخذ أي قرار جديد بحق العمال الفلسطينيين وإنما تطبق القانون اللبناني، يواصل الفلسطينيون الإضراب في مخيماتهم وتجمعاتهم ويؤكدون أنه سيتواصل إلى حين التراجع عن القرار.

قد يهمك أيضًا

بن مرزوقي تؤكد أن الحكومة تبذل "كل جهدها للتكفل بالمهاجرين

أطفال المخيمات الفلسطينية في لبنان يعبرون عن أحلاهم بـ"ريشة بريئة"

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق