نمو الصادرات يدعم الفائض التجارى لإندونيسيا

البورصة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حقق المصدّرون الإندونيسيون أداءً أفضل من المتوقع الشهر الماضى، حيث تراجع معدل انخفاض الشحنات الصادرة، مما أدى إلى عودة الميزان التجارى للبلاد إلى فائض بعد البداية الضعيفة العام الحالى.

وذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز”، أن صادرات إندونيسيا تراجعت بنسبة 8.99% على أساس سنوى إلى 14.74 مليار دولار وفقًا لبيانات مكتب الإحصاء فى البلاد.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن هذه البيانات خالفت توقعات المحللين حيث تنبأوا بتراجع حاد بنسبة 14.7% وفقًا لاستطلاع وكالة “رويترز” لمجموعة من الاقتصاديين.

ويمثل هذا الرقم تباطؤًا في وتيرة نمو الصادرات الإندونيسية بعد انخفاض بنسبة 13.1% فى أبريل الماضى وهو أسوأ تراجع منذ يوليو 2016، وانخفضت الواردات أيضًا بنسبة 17.71% لتصل إلى 14.53 مليون دولار أى أكثر من توقعات الانخفاض البالغة 12.9%، ونتيجة لذلك تحول الميزان التجارى الإندونيسى إلى المنطقة الإيجابية عند مستوى 207.6 مليون دولار بعد أن سجلت البلاد عجزاً بقيمة 2.29 مليار دولار فى أبريل الماضى.

وأشارت “فاينانشيال تايمز” إلى أن المصدرين الإندونيسيين عانوا بشدة من تباطؤ النمو العالمي والانقسامات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتي أثرت على سلاسل الإمداد عبر جنوب شرق آسيا.

وأظهرت البيانات التى صدرت مؤخرًا أن إجمالى الصادرات إلى الشركاء التجاريين الرئيسيين بما فى ذلك سنغافورة والاتحاد الأوروبى واليابان وأستراليا انخفضت بنسبة كبيرة فى الأشهر الخمسة الأولى من عام 2019، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق