القصة الكاملة لأحداث" فنزويلا" .. تجدد الاشتباكات في شوارع العاصمة.. وترامب يؤكد الوقوف بجانب الشعب

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كتب: أحمد أبوعقيل

أعلن زعيم المعارضة في فنزويلا ، خوان غوايدو نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد عقب احتجاجات واسعة النطاق جمعت تحت ظلها معارضي الرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو.

وأدى الفقر المتصاعد في فنزويلا، الذي يغذيه التضخم والانقطاعات المستمرة للتيار الكهربائي وشح المواد الغذائية والأدوية، الى أزمة سياسية خطيرة.

ويذكر أن 40 شخصا على الأقل قتلوا في الاضطرابات منذ 21  يناير، وحذرت الأمم المتحدة من أن الموقف قد يتدهور ويخرج عن نطاق السيطرة، كما هاجر أكثر من 3 ملايين فنزويلي البلاد في السنوات الأخيرة، نتيجة الجوع وشح العناية الصحية والبطالة واستشراء الجريمة.

تجدد الاشتباكات

تجددت حاليًا الاشتباكات العنيفة في شوارع العاصمة الفنزويلية، وقال خورخي رودريجيز، وزير الاتصال، في تغريدة له، "في هذه اللحظات نواجه ونقوم بتحييد مجموعة من الخونة داخل القوات العسكرية تمركزت على جسر ألتاميرا للقيام بانقلاب".

أضاف، "ندعو الشعب إلى أن يبقى في حالة تأهب كامل إلى جانب قوات الحرس القومي البوليفاري المجيدة، والتغلب على محاولة الانقلاب وحفظ السلام".
وفي فيديو مسجل في قاعدة عسكرية جوية في كراكاس، الذي يظهر فيه مجموعة رجال يرتدون بزات عسكرية وبثّ على مواقع التواصل الاجتماعي، قال جوايدو المدعوم من الولايات المتحدة، "استجاب اليوم جنود شجعان، وطنيون شجعان، رجال شجعان، إلى ندائنا".

ترامب يؤكد "الوقوف مع شعب فنزويلا"

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تدعم شعب فنزويلا و"حريته"، وذلك بعد إعلان زعيم المعارضة، الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، خوان غوايدو، أن جنودا انضموا إلى حملته للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو.

وكتب ترامب على تويتر: "الولايات المتحدة تقف مع شعب فنزويلا وحريته" مشيرا إلى أنه يتابع الوضع "عن كثب".

من جانبه، صعّد مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، من اللهجة الأميركية بشأن فنزويلا، محذرا من أن "كل الخيارات مطروحة".

وقال بولتون: "نريد انتقالا سلميا للسلطة في فنزويلا.. لكن كل الخيارات مطروحة".

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت دعمها لغوايدو، عقب إعلانه نفسه رئيسا للبلاد، مباشرة، في يناير الماضي، إلا أن الرئيس نيكولاس مادورو لا يزال يتمسك بالسلطة في البلد الذي مزقته الأزمات الاقتصادية.

ويحظى مادورو بدعم الجيش، إلا أن غوايدو نشر مقطع فيديو، فجر الثلاثاء، من قاعدة لا كارلوتا الجوية، قال فيه إن قوات الجيش انضمت إلى المعارضة في محاولة الإطاحة بمادورو، الذي قال إنه حكمه دخل مرحلته النهائية.

وحرص غوايدو، على دعوة المواطنين إلى الخروج إلى الشارع للاحتجاج سلميا على حكم مادورو، الذي يتهمه كثيرون بإغراق البلاد في أزمة سياسية واقتصادية.

وجاءت تصريحات زعيم المعارضة، قبل يوم واحد من مسيرة مترقبة مناهضة لحكومة مادورو.

في المقابل، قال وزير الإعلام الفنزويلي، خورخي رودريغيز، على "تويتر" إن الحكومة تواجه مجموعة صغيرة من العسكريين الذين يسعون لتشجيع الانقلاب على حكومة مادورو.

ودعا زعيم حزب الحزب الاشتراكي الحاكم في فنزويلا، ديوسدادو كابيلو، أنصار الحزب إلى التوجه إلى القصر الرئاسي في العاصمة كاركاس.

ويعتبر كابيلو، الذي يشغل منصب زعيم الجمعية الوطنية التأسيسية، الرجل الثاني في نظام مادورو.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق