مجدي أبوعميرة يروي ذكرياته مع «المال والبنون»: «المسلسل اجتماعي دينى وده سر نجاحه»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

قال المخرج مجدي أبوعميرة، إن مسلسل «المال والبنون» حقق نجاحا كبيرا ونال استحسان المشاهدين وأصبح علامة فارقة في الدراما المصرية.

وأوضح أبوعميرة، خلال لقائه مع برنامج «واحد من الناس» على قناة «الحياة»، أن المنتج الراحل ممدوح الليثي هو من أنتج المسلسل عبر قطاع الإنتاج، بعدما كنت ستنتجه إحدى الشركات الخاصة، مشيرا إلى أن المسلسل يناقش قضية المال الحرام الذي لا يسمن ولا يغنى من جوع، ولفت إلى أنه تم اختيار نجوم كبار مع إمكانيات إنتجاية كبيرة، حيث تم بناء حارة تشبه حواري منطقة الحسين في ستوديو الأهرام.

وأضاف أبوعميرة أن نجاح تتر المسلسل يرجع إلى كلمات الشاعر سيد حجاب وألحان ياسر عبدالرحمن وغناء على الحجار واشتراك حنان ماضي في غناء تتر النهاية.

وتابع: «حدثت مشكلة تخص كلمات تتر المسلسل واتصل بى الليثى ليبلغني بها وكنا أوشكنا على إذاعة المسلسل، حيث أن هناك جملة تم فهمها على أنها تسب الدهر، وكان النص الأصلي (دنيا غرورة دنية زى الحنش شرانية.. ياريتنا نأمن آذاها ونعيش سوى بصفو نية.. يا دنيا ولا تحدى ضهرى ليكى ولا أعيش بقهرى.. ياما نفسى يصفالى دهرى وترجعى حقانية)»

وأشار إلى أنه تم تغيير النص الأصلي ليكون بشكله الذي أذيع وهو «بحلم وافتح عنيا على جنة للإنسانية والناس سوا بيعيشوها بطيبة وبصفو نية.. أحلامى تصلبلى ضهرى ويروق ويصفالى دهرى ويلالى زهرى وجواهرى لكل ناسى وليا»، مضيفا أنه لا يجوز سب الدهر.

وأضاف: «أعتبر المال والبنون مسلسل اجتماعى دينى وده سر نجاحه، ونجح في تحقيق المعادلة الصعبة ونافس مسلسلات حققت نجاحا كبيرا وقتها مثل ليالي الحلمية».

ولفت المخرج الكبير إلى أن «الدور في المسلسل بينادى صاحبه، ولم يجامل أحدا في اختيار الأدوار، ولهذا لمس المسلسل قلوب الناس»، مضيفا أنه تم اختيار حنان ترك هذا الوجه البرئ والجديد في هذا الدور المهم بالمسلسل فلم تكن هناك أي مجاملة لأي فنان.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    168,057

  • تعافي

    131,211

  • وفيات

    9,512

أخبار ذات صلة

0 تعليق