فقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

مكه 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
فقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, اليوم السبت 6 يوليو 2024 10:11 مساءً

إن الإسلام دين شامل يهتم بالفرد والمجتمع ويحرص على صلاحه ويهتم بإصلاحه، ويحرص على أن يكون المجتمع مطيعا لله (عز وجل) وملتزما بالأحكام الشرعية التي يلاحظ فيها وجود مقصد أو علة حكم بالوجوب بما يفيد العباد أو حكم بالحرمة بما يضرهم، بل الشريعة الإسلامية جعلت إصلاح المجتمع والمحافظة عليه والتذكير بطاعة الله (عز وجل) وإتيان العبادات وفعل الواجبات والقيام بالحسن والمعروف وإنكار الفساد والقبائح والمنكرات والتنبيه من معصية الله والتحذير من فعل المحرمات... كل ذلك تحت عنوانه الفقهي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أي تقريب العباد إلى الطاعة وإبعادهم عن المعصية الذي عد من العبادات الواجبة على الفرد والمجتمع ويتقرب بها إلى الله (عز وجل) ولكن بشروط.

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
لا بد من معرفة المعنى والمقصود من المعروف الذي يجب الأمر به والمنكر الذي يجب النهي عنه.

المعروف: هو كل فعل أو قول حسن بشرط أن يكون له مستند شرعي بوصفه حسنا.

مثلا إذا رأى المكلف غيره من المكلفين قد تهاونوا في بعض واجباتهم - كالصلاة أو الصيام - فينبغي أن يأمرهم بالمعروف ويذكرهم بأداء الواجبات ويقربهم منها ويحفزهم عليها ويرغبهم بأجرها وثوابها بالتي هي أحسن.

المنكر: هو كل فعل أو قول قبيح منكرا بشرط أن يكون له مستند شرعي بوصفه منكرا.

مثلا إذا رأى المكلف غيره من المكلفين قد تهاونوا في بعض المحرمات - كالغيبة والكذب ونحوهما - فإنه يجب أن ينهاهم عنها ويحذرهم منها وينبه من عقابها بالتي هي أحسن.

أدلة وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
لا خلاف بين فقهاء الإسلام من كل المذاهب الإسلامية في وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أي في وجوب تقريب العباد إلى الطاعة وإبعادهم عن المعصية.

وقد دل على ذلك الكتاب والسنة بصريح الآيات والأحاديث التي أوجبت هذه الفريضة المقدسة ونبهت من إهمالها.

القرآن الكريم: المستند والمصدر الأول للتشريع القرآن الكريم فيه كثير من الآيات التي تصرح بوجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومنها قوله تعالى: ﴿ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون﴾ فسيتدل بها على الوجوب العام (الكفائي) بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ووصف من قام وامتثل لهذه الفريضة بأنهم الناجون من عقاب الله والفائزون برضاه وثوابه.

ويفهم أيضا من العكس الحكم على من تخلف عن أداء هذه الفريضة.

وفي آية أخرى قوله تعالى: ﴿كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله﴾ ويستدل من الآية الكريمة أن الله (عز وجل) مدح الأمة التي تقوم بفريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذا المدح بتأدية وجوب إتيان فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مرتبط بالإيمان، وعكسه في مخالفة ذلك.

وفي آية أخرى قوله تعالى: ﴿والمؤمنون والمؤمنت بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلوة ويؤتون الزكوة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم﴾ نستدل من خلال الآية الكريمة على وجوب فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كالصلاة والزكاة وفيها الطاعة لله بل إنها تعد من صفات المؤمنين وعلامتهم، وهذا دليل على عظيم شأنها وأهمية أدائها لما فيها من خير وصلاح للمجتمع وطاعة لله ورحمة منه، ومن يرحمه الله فقد فاز بالجنة.

السنة: المصدر الثاني للتشريع الإسلامي نستدل على وجوب فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

هناك أحاديث كثيرة وردت في خصوص فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومنها على سبيل المثال عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه الأخيار): «من أمر بالمعروف ونهى عن المنكر فهو خليفة الله في أرضه وخليفة رسول الله وخليفة كتابه».

وحديث «لا تزال أمتي بخير ما أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر».

وعن علي بن ابي طالب (عليه السلام): «قوام الشريعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر».

وعن الإمام محمد الباقر: «إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فريضة عظيمة بها تقام الفرائض».

شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومراتبه
إن الحكم الشرعي بوجوب فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ثابت، بيد أنه مقيد بشروط ومراتب ينبغي تحقيقها قبل أداء هذه الفريضة حتى لا يطاع الله من حيث يعصى، بل لا بد من الامتثال للواجب كما حددته الشريعة الإسلامية.

من شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
أولا:
أن يعرف الآمر أو الناهي أن ما تركه المكلف أو ارتكبه معروف أو منكر.

ثانيا: أن يحتمل تأثير الأمر أو النهي، فلو علم أو اطمأن بعدمه فلا يجب.

ثالثا: أن يكون العاصي مصرا على الاستمرار، فلو علم منه الترك سقط الوجوب.

رابعا: أن لا يكون في إنكار الآمر مفسدة أو أذية أو مخالفة أو معصية أو محاذير شرعية ووضعية.

وهذه مسألة مهمة جدا، وعليه ينبغي مراعاتها والرجوع إلى القوانين الخاصة بكل دولة وشؤونها حتى لا يحصل الضرر والإضرار.

أما أهم مراتب لإنكار المنكر، وهي: أن يعمل عملا يظهر منه انزجاره القلبي عن المنكر، وله درجات كغمض العين، والعبوس، والانقباض في الوجه، والإعراض بالوجه أو البدن.

خلاصة فقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الإسلام دين‌ يعيش‌ الواقع‌ الاجتماعي‌ ومتطلباته‌، فإنه‌ يري‌ أن‌ المجتمع‌ السليم‌ هو أهم‌ ما تؤكد عليه‌ الشريعة الإسلامية لإسعاد البشر، ومن‌ هنا فقد أوجب‌ وظيفة‌ مشتركة‌ في‌ الدفاع‌ عن‌ الفضيلة‌ ومكافحة‌ الرذيلة‌، والتقريب من طاعة الله والإبعاد عن معصيته، فأوجب فريضة عبادية (الأمر بالمعروف‌ والنهي‌ عن‌ المنكر)، ولها ضوابطها ومراتبها وشروطها، وأهمها أن تحتمل التأثير ولا تؤدي إلى المفسدة والضرر.

sayidelhusseini@

أخبار ذات صلة

0 تعليق