أكاديمية دبي للمستقبل تطلق 10 برامج تدريبية جديدة

أكاديمية دبي للمستقبل تطلق 10 برامج تدريبية جديدة
أكاديمية دبي للمستقبل تطلق 10 برامج تدريبية جديدة

أكاديمية دبي للمستقبل

محمد حسين الأربعاء, 11/20/2019 - 00:00

أعلنت أكاديمية دبي للمستقبل إحدى مبادرات مؤسسة دبي للمستقبل، عن إطلاق 10 برامج تدريبية جديدة بهدف تطوير مهارات الكوادر الشابة والمواهب الواعدة في مختلف المجالات، وتمكينهم بأدوات استشراف المستقبل وتهيئتهم لمواكبة المتغيرات في القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية والمستقبلية.

10 برامج تدريبية جديدة

وأكد سعيد القرقاوي مدير أكاديمية دبي للمستقبل أن تعزيز نشر المعرفة في قطاع تصميم وصناعة المستقبل يرتكز على تكامل أدوار الجهات الحكومية والخاصة، وبناء الشراكات العالمية مع المنظمات الدولية والمؤسسات العلمية والأكاديمية ومراكز العلوم والأبحاث، لإعداد أجيال من القادة والموهوبين القادرين على توظيف أدوات وتكنولوجيا المستقبل لإحداث نقلة نوعية في مسيرة دولة الإمارات للريادة عالميا في مختلف القطاعات.

وأشار إلى أن أكاديمية دبي للمستقبل نظمت أكثر من 90 فعالية متنوعة منذ بداية عام 2018، استضافت أكثر من 4000 مشارك من الخبراء وموظفي الجهات الحكومية والخاصة والطلاب والمهتمين بعلوم المستقبل، كما ساهمت خلال الفترة الماضية بتمكين أكثر من 500 متخصص من مختلف الجهات الحكومية في مجال الاستشراف الاستراتيجي والمستقبلي.

ثلاثة محاور رئيسية

وقال القرقاوي إن منهجية أكاديمية دبي للمستقبل ترتكز على ثلاثة محاور رئيسية تتمثل في استكشاف ودراسة أحدث الاتجاهات العالمية وتطوير آفاق جديدة، والاستعداد للمستقبل عبر تحديد الفرص الممكنة والمتاحة، وتعزيز الشراكات مع الجهات المعنية بالقطاعات المستقبلية.

وأضاف أن مكتب المستقبل الذي تم إنشاؤه باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد أصبح مركزا لاستضافة الفعاليات وورش العمل الخاصة بالمواضيع المستقبلية، وأن أبواب المكتب مفتوحة للجهات الحكومية والخاصة لتنظيم فعالياتها الهادفة لتعزيز المعرفة في مجال صناعة المستقبل.

وتنقسم فعاليات أكاديمية دبي للمستقبل إلى 3 فئات تشمل الدورات التدريبية المتخصصة، والجلسات المعرفية المجتمعية، والبرامج التدريبية الصيفية.

تعزيز قدرات الشباب

وتتضمن البرامج التدريبية الجديدة التي أطلقتها الأكاديمية، دورة تدريبية حول دور استشراف المستقبل في صنع القرار ووضع السياسات من خلال مفهوم التصميم المشترك وأدواته، وورشة عمل "العالم بعد 5 سنوات" لتعزيز قدرة الشباب على فهم التغيرات المتوقعة على مدى السنوات الخمس المقبلة وأبرز العوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتكنولوجية والبيئية للتغيير وتأثيرها المحتمل على دبي ودولة الإمارات.

مواضيع ذات صلة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ‏جامع السنيدار بصنعاء.. استبيان بالأحذية يوضح زيف المليشيا ونضج المواطنين
التالى رئيس الاستخبارات السعودية السابق: سليماني كان شخصية "ذكية جدا" وأمريكا قتلته لهذا السبب