قضية فساد مالي تهز «شركة الكهرباء» وشُبهات في تورط مسؤولين

عين ليبيا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال رئيس مؤسسة كويليام الدولية للأبحاث نعمان بن عثمان، إن الفساد في الشركة العامة للكهرباء فساد رهيب متورط به اتباع خليفة حفتر والمسؤولين في طرابلس، وفق قوله.

وأشار بن عثمان في مقابلة مع قناة “ليبيا الأحرار” إلى قيام هؤلاء الأشخاص بإبرام عقد عن طريق شركة بـ400 مليون دولار، في حين أوقفوا حلولاً أخرى كانت تساهم في إنهاء أزمة الكهرباء.

ونوه بأن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يواجه صعوبات جراء هذا الفساد الذي اشترك فيه عدد من أعضاء المجلس الرئاسي المتواجدين خارج طرابلس، والمتورطين في إنشاء شركة وهمية تحمل نفس اسم شركة في جنوب أفريقيا المُبرم معها عقد سابق لاستيراد 4 طوربينات بين الشرق والغرب، حيث قام أحد الأشخاص بفتح هذه الشركة الوهمية وقاموا بتغيير المستفيد واستولوا على العقد الأصلي للشركة.

أخبار ذات صلة

لصياغة رؤية وطنية مشتركة.. «السراج» يعقد اجتماعا تشاوريًا مع النُخب والفعاليات

كما أشار رئيس مؤسسة كويليام إلى ممارسة هؤلاء الأشخاص ضغوطات في البداية على مصرف ليبيا المركزي قبل أن يتم كشفهم، موضحًا أن التحرك جاء من الخارج وتم كشف العملية وتسليم الملف للجنة العقوبات بمجلس الأمن حول وجود فساد مالي، وتم إيصال القضية أيضًا إلى رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام “الصديق الصور”، حيث قام الأخير بإصدار قرارات بإيقاف هذا العقد.

وأبدى بن عثمان استغرابه من أن هذه العملية اشترك فيها مجموعة من اتباع خليفة حفتر واتباع فبراير وأشخاص من أنصار النظام السابق.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق