الحكومة: تصعيد المجلس الانتقالي مرفوض ويقوض جهود الوساطة السعودية

عدن الغد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال نائب وزير الخارجية محمد الحضرمي، وفق ما نشره حساب وزارة الخارجية اليمنية بموقع《تويتر》، إن ما تشهده محافظة أبين من تصعيد غير مبرر من قبل قوات المجلس الانتقالي ، أمر مرفوض وغير مقبول، وسيعمل على تقويض وإفشال جهود الوساطة، التي نُقدرها كثيراً من قبل الأشقاء في المملكة العربية السعودية.

 

من جهته، وصف وزير الإعلام معمر الإرياني، ما يجري في محافظة أبين، بالتطور الخطير الهادف إلى تفجير الأوضاع، وتحدٍ لدعوات الاشقاء بالمملكة العربية السعودية للتهدئة والحوار.

 

مُتبعاً في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع《تويتر》، أن الحزام الأمني التابع للمجلس الانتقالي "الانقلابي" يُحاصر في هذه الاثناء معسكر قوات الامن الخاصة في عاصمة محافظة ابين، ويُطالب قوات الأمن بالاستسلام أو اقتحام المعسكر.

 

وأشار وزير الإعلام، إلى أن ما يقوم به المجلس الانتقالي من رفض للدعوات التي أطلقها الاشقاء في السعودية للتهدئة، والحوار، والدعوات لتغليب صوت العقل والحكمة وذهابه لتصعيد الاوضاع في محافظة أبين، تاكيدٌ على نهجه الإنقلابي الذي يُذكرنا بممارسات المليشيا الحوثية، ورهانها على سياسة فرض الأمر الواقع.

 

واستنكر الإرياني، هذا التصعيد الخطير من قبل المجلس الانتقالي، ومساعي تفجير الاوضاع في محافظة أبين، والذي جاء بعد انسحاب "شكلي" من بعض المواقع الحكومية في عدن.

 

مُجددا التحذير، بأن أعمال التمرد والفوضى في المناطق المحررة، لاتخدم إلا المليشيا الحوثية ومن خلفها طهران.

 

كما وحذر وزير الإعلام، من التمادي في هذه الممارسات، التي تؤكد مُضي المجلس الانتقالي في الإنقلاب على الحكومة الشرعية، وإعاقة الجهود التي تبذلها السعودية لاحتواء الأحداث التي شهدتها محافظة عدن.

 

داعياً، الاشقاء لسرعة التدخل، والضغط على المجلس الانتقالي، لوقف التصعيد وسحب جميع عناصره.

 

وقال وزير الإعلام في آخر تغريداته،"نُجدد رهاننا وثقتنا باهلنا وأشقاءنا بالمملكة العربية السعودية، ونثمن عالياً جهودهم المخلصة، والمتواصلة لاحتواء تمرد المجلس الانتقالي".



إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق