تسوية "أزمة قبرشمون" على نار حامية

لبنان 24 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ارتفع منسوب التفاؤل بقرب عقد جلسة للحكومة، خلال الأيام المقبلة، بعد بروز مبادرة جدية تعمل عليها كل الأطراف المعنية بحل تداعيات حادث "البساتين".

ويبدو أن تفاصيل المبادرة كانت الطبق الأساس، خلال العشاء الذي جمع رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب السابق وليد جنبلاط، مساء أمس الأول.

وقالت مصادر سياسية متابعة إن "الحريري طلب خلال لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري الاثنين معالجة أزمة التعطيل مع حزب الله، واتفقا على مبادرة للحل ترضي الجميع ويؤيدها حزب الله"، مضيفة أن "المبادرة تقضي بأن يتم التصويت داخل الحكومة، مثلما دعا حزب الله منذ البداية، بغض النظر عن النتيجة".

وتابعت المصادر: "سيتم التصويت داخل مجلس الوزراء على إحالة حادثة قبرشمون إلى المجلس العدلي فتأتي النتيجة تعادلا بين الفريقين، أي 15 صوتاً مع مقابل 15 صوتاً ضد، فيسقط الاقتراح، وعندها سيطرح الرئيس الحريري التصويت على طلب إحالة حادثة قبرشمون والشويفات إلى المجلس العدلي، لتأتي النتيجة ايضا 15 صوتا مقابل 15 فيسقط الاقتراحان. بذلك تكون حلت العقدة تحت قاعدة لا غالب ولا مغلوب".


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق