فتح تدعو لأوسع مشاركة بالفعاليات الرافضة لـ (صفقة القرن) وورشة البحرين

دنيا الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رام الله - دنيا الوطن
دعا أمناء سر وقيادات ومسؤولون في حركة (فتح) في الوطن والشتات، إلى أوسع مشاركة في الفعاليات التي ستنظم في الوطن والشتات في 24 و25 و26 من الشهر الجاري، رفضاً لـ (صفقة القرن) وورشة البحرين، التي تستهدف القضية الفلسطينية.

وأكد أمناء السر والمسؤلون في أحاديث منفصلة مع إذاعة صوت فلسطين على أهمية الالتفاف الشعبي حول الرئيس محمود عباس، والقيادة والموقف الثابت على رفض (صفقة القرن)، وأي مقايضة للقضية الفلسطينية بالمال.

وحيا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن حالة الإجماع والالتفاف الجماهيري حول موقف الرئيس محمود عباس والقيادة في التصدي لما تسمى صفقة القرن وإفشالها، قائلاً ان ايام 24/25/26 من هذا الشهر أيام غضب في فلسطين رفضاً للصفقة وورشة البحرين.

وأضاف محيسن: أن القوى والفصائل اتفقت على الغاء الاضراب يوم 25 بسبب امتحان الثانوية العامة وضمان مشاركة كافة شرائح شعبنا في الفعاليات الجماهيرية.

واعرب محيسن عن ثقته بصمود شعبنا لإفشال المؤامرة الامريكية التي تهدف لحرف البوصلة عن القضية الفلسطينية وهي القضية الرئيسية لدى العرب مثمنا دور الاحزاب والشعوب العربية التي تدعم الموقف الفلسطيني في التصدي للصفقة.

بدوره، قال أمين سر حركة فتح في الخليل هاني جعارة، إن عدداً من الفعاليات ستنطلق في الخليل في الرابع والعشرين من الشهر الجاري وتستمر في الخامس والعشرين والسادس والعشرين، أبرزها مسيرة في حلحول ووقفة جماهيرية على دوار ابن رشد وأخرى في مدينة يطا، ناهيك عن التوجه لمناطق التماس.

وأضاف جعارة أن برنامج الفعاليات الشعبية سيكون بمشاركة كافة فئات شعبنا تحت شعار محاربة صفقة القرن وإسقاط ورشة البحرين ورفضاً لإجراءات الاحتلال بحق شعبنا.

وأعلن أمين سر حركة فتح في نابلس جهاد رمضان عن عدد من الفعاليات التي ستنظم  في المحافظة رفضا لورشة البحرين وصفقة القرن في الـ 25 و26 و 27 من الشهر الجاري في مناطق التماس والميادين الرئيسة للتأكيد على تمسك شعبنا بحقوقه الوطنية والثوابت، ودعما للرئيس محمود عباس.

وقال رمضان سلسلة من الاجتماعات سيتم عقدها مع مختلف الاطر والفعاليات  في اطار التحضير لهذه الفعاليات الرافضة لاستبدال حقنا السياسية بالحقوق الاقتصادية.

في السياق، دعا موفق سحويل أمين سر حركة فتح في رام الله والبيرة الى اوسع مشاركة بالمسيرات الرافضة لورشة البحرين خلال ايام الاثنين والثلاثاء والاربعاء من الاسبوع القادم، مضيفا ان سياسة الامر الواقع مرفوضة لدى شعبنا .

وأكد سحويل، أن  المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية خطيرة وتتطلب مشاركة فاعلة من الجميع محذراً من خطورة الترويج للحل الاقتصادي على حساب الحقوق السياسية المستندة لقرارات الشرعية الدولية، معتبرا التهديدات للقيادة اجراء يهدف للضغط على شعبنا للتنازل عن حقوقه .

بدوره، قال عضو المجلس الثوري لحكة فتح اياد نصر، إن شعبنا في الوطن والشتات يقف خلف القيادة على قلب رجل واحد لمواجهة صفقة القرن والورشة الاقتصادية التي دعت لها الولايات المتحدة في البحرين.

وأشار نصرير إلى أن الحراك الشعبي سينظم في كل بقاع الأرض في الوطن والشتات والعواصم العربية والاوروبية رفضاً لصفقة القرن.

وفي لبنان أعلن أمين سر فصائل منظمة التحرير في لبنان فتحي أبو العردات عن برنامج فعاليات حافل في بيروت بالتزامن مع انعقاد الورشة التي دعت لها الولايات المتحدة في البحرين يشمل عدة فعاليات فلسطينية لبنانية أبرزها ستنظم في 24 من الشهر الحالي بدعوة من لجنة الحوار الفلسطيني اللبناني بحيث سيعقد اجتماع فلسطيني لبناني في السرايا الحكومي الكبير برعاية رئيس الحكومة رفضا لما تسمى "صفقة القرن".

وجدد أبو العردات التأكيد على الموقف الرسمي اللبناني بعدم حضور الوررشة في المنامة مبينا أن الفعاليات الرافضة لهذه الورشة ولما تسمى بصفقة القرن ستكون أيضا على المستوى الشعبي والجماهيري والاحزاب والقوى السياسية حيث ستنظم سلسلة نشاطات تحت عنوان "متحدون في مواجهة صفقة القرن" ستشمل كذلك لقاءات في 5 و6 و7 من تموز/ يوليو القادم وستجمع برلمانيين ونقابيين فلسطينيين وعرب من مختلف الدول العربية من أجل تحديد موقف برفض الصفقة وحشد كل الطاقات في مواجهة المشروع الامريكي .

وأشار أبو العردات إلى أن جميع الفعاليات التي ستنظم في بيروت ستشمل كل الوطن العربي بحيث ستكون هناك مشاركات من المغرب وتونس والخليج في 25 من هذا الشهر بالتزامن مع انعقاد ورشة البحرين وسيصدر عنها بيانات .

وبالنسبة للمخيمات، قال أمين سر فصائل منظمة التحرير في لبنان إن اعتصامات ستنظمم في كل المخيمات الفلسطينية وبنفس التوقيت منوها إلى أنه سيكون هناك أيضا نشاطات قبل عقد الورشة في 24 الشهر الجاري في القصر الحكومي بـ بيروت حيث سيكون هناك نشاط كبير يجمع الاحزاب اللبنانية والفلسطينيية في احدى المناطق لإعلان موقف موحد حول صفقة القرن يستند للموقف الفلسطيني .

وأشار فتحي أبو العردات إلى وجود دعوات لعقد لقاء بين الفصائل الفلسطينية جميعها كما أن هنالك جهود تبذل لعقد لقاءات فلسطينية لبنانية مكثفة تشهدها العاصمة اللبنانية هذه الفترة وحتى بعد انعقاد ورشة البحرين.

إلى ذلك، دعا المتحدث باسم حركة فتح في أوروبا د. جمال نزال إلى تصعيد كافة أشكال الاحتجاج والرفض لورشة البحرين ولما تسمى بصفقة القرن وإلى مزيد من الالتفاف حول القيادة في ظل موقفها المشرف والرافض لصفقة القرن .

وقال نزال إنه سيتم تنظيم وقفات في أكثر من عاصمة أوروبية أحدها في ألمانيا للتعبير عن رفض شعبنا لما تسمى صفقة القرن وورشة البحرين داعيا الجاليات الفلسطينية والعربية والاسلامية إلى الانضمام لهذه الوقفات والمشاركة فيها .

وأشار نزال إلى وجود وقفة واسعة في الساحة الأوروبية اسنادا للموقف الفلسطيني ورفضا للطروحات الأمريكية الاسرائيلية مبينا أن مواقف الاحزاب الأوروبية وغير الأوروبية تعبر عن الالتزام بالقانون الدولي وبشرعية القيادة الفلسطينية .

وفي فنزويلا، أعلن أمين سر حركة فتح أحمد قراقرة عن بدء سلسلة فعاليات ضد صفقة القرن وللتأكيد على دعم القيادة في تمسكها بالثوابت الوطنية " مضيفاً ان هذه "فرصة لايصال موقف القيادة الفلسطينية خاصة ان الصوت الاقوى للشعب الفلسطيني و الحراك الاقوى في امريكا اللاتينية موجود في فنزويلا".

وأكد قراقرة، أن موقف فنزويلا واضح جداً و معارض لصفقة القرن، وأن هذا يهيئ للفلسطينيين بيئة مناسبة لرفع صوت القضية عالياً، مشيراً إلى أن أكثر من فعالية ستقام هذا الأسبوع وأن عدداً من أعضاء البرلمان والوزراء الفنزويليين، سيحضرون عدداً من الفعاليات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق