الطبوبي يكشف تفاصيل مشاركة الاتحاد في الاستحقاقات الانتخابية القادمة

تورس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الطبوبي يكشف تفاصيل مشاركة الاتحاد في الاستحقاقات الانتخابية القادمة

نشر في الجريدة التونسية يوم 01 - 05 - 2019

214452
اعلن الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، الاربعاء بتونس، ان مشاركة الاتحاد في الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة لن تكون بصفة مباشرة بل على الطريقة التي توخاها الاتحاد على امتداد تاريخه وذلك عبر البرامج والرؤى.
وافاد الطبوبي، خلال تجمع عمالي نظمه الاتحاد بساحة محمد علي بالعاصمة بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للشغل، ان الاتحاد بصدد اعداد برنامج اقتصادي واجتماعي ضمنه رؤيته لما يمكن ان تكون عليه تونس الغد. وتابع بالقول "اردنا ان يكون هذا البرنامج مرجعا يقود منظورينا من النقابيات والنقابيين في اختيارهم لمن سوف يمثلهم كمواطنات ومواطنين في مجلس نواب الشعب وفي اعلى هرم السلطة".
وأضاف أن اتحاد الشغل يؤمن بأهمية هذا الموعد الانتخابي على اعتباره فرصة للاختيار الحرّ والمستقلّ، وحقّه مكفول دستوريّا وواجب ملزم أخلاقيّا مجددا دعوته إلى كلّ النقابيات والنقابيين وإلى كلّ المواطنات والمواطنين للإقبال على التسجيل في القوائم الانتخابية وعلى المشاركة بكثافة في الانتخابات القادمة ليقولوا كلمتهم وليقرّروا مصيرهم بأيديهم وليغلقوا المنافذ أمام محاولات استبدال دولة الاستبداد بدولة الفساد.
وأشار في هذا الصدد إلى أن المنظمة الشغيلة قررت أيضا أن تجَنِّدَ مئات النقابيين لمراقبة عملية الاقتراع لضمان الشفافية والنزاهة وسلامة العملية الانتخابية من التدليس والابتزاز والضغوطات.
وأكد الرجل الأول في المركزية النقابية انه من حق اتحاد الشغل، الاهتمام بالشأن السياسي وفي الاصداح برأيه حول ما يُتّخذ من سياسات ومن إجراءات بل ويفتعل التعلّات للتهجّم على الاتحاد والتجنّي على مكانته في المجتمع.
وقال "إن تكثيف الهجمات على الاتحاد العام التونسي للشغل قد تزامن مع تفاقم حالة الانفلات العام بالبلاد وتزايد الاحتقان وتصاعد التحركات الاحتجاجية بما يوحي بأن الاتحاد أصبح مصدر إزعاج أصحاب لما وصفه "بمشروع حكم المصالح الفئوية والشخصية" معتبرا ان الاتهامات الموجهة للاتحاد تشرفه لأنها في الحقيقة تثبت مرّة أخرى أنّه الأقرب إلى نبض الشارع وإلى هموم الجماهير المفقّرة والمجوّعة وهو يثبت أيضا أنّ المتربّصين بالاتحاد وبمناضليه يخشون على مصالحهم الشخصية الفئوية الضيقة.
وتابع الطبوبي بالقول "ما لم تدركه هذه الأوساط الحاكمة أنّها أصبحت عاجزة على إدارة الشأن العام وأنّ الشعب، رغم التعتيم الإعلامي، ومحاصرة الرأي المخالف، وخنق المبادرات، أصبح مقتنعا بضرورة تملّك مصيره بيده، وأنّ جدار الخوف الذي شيّدته هذه الأوساط الحاكمة على مرّ العقود قد اتّسع شرخه بعد أن افتكّ الشعب الشارع بإرادته واستحوذ على الفضاء العام المحجوز لعقود لدى هذه الدكتاتوريات المتعاقبة".

.



إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق