قصص وعبر| الشيطانة.. وجريمة على السحور

أخبار اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدلا من أن تغتنم الزوجة الشيطانة في تلك الأيام من شهر رمضان فضلا من ربها وتستشعر مشاعر الخشية والرهبة، والسكينة والرحمة في لحظات القيام والصيام وأداء المزيد من العبادات والطاعات إلا أنها لبست عباءة إبليس، وبعقل هائم ومداد قاتم رسمت خطتها الشيطانية لترتكب بها جريمة بشعة بمشاركة ومساعدة عشيقها الذي حمل بين جنبيه حجر صوان، وزهقا روح زوجها ونفذا جريمتهما معتقدين الهرب من عدالة السماء أثناء وقت السحور.

انطلق صوت المؤذن يدوي في حنو تبعثه ميكرفونات المساجد تعلن عن فجر يوم جديد من أيام رمضان بينما يصاحبه صرخات مدوية أطلقتها الزوجة تطلب الاستغاثة وإنقاذ زوجها الذي يرقد على الأرض وسط بركة من الدماء لا يحس بالقلوب الباكية ولا العيون التي ترقب أنفاسه من الجيران الذين تجمعوا تعلوا وجوههم الدهشة والتي أخذت تتعاظم من هول المشهد وهي تخبرهم وبدموع التماسيح تلطم خديها وصدرها بأن مجهولين اقتحما عليها المنزل في محاولة للسرقة أثناء تناولهما وجبة السحور وانقضا على زوجها وسددا له عدة طعنات متتالية سقط على إثرها على الأرض حيث انعقد لسانها عن الكلام، وتضاعفت دقات قلبها بعدما هدداها بالقتل أيضا إذا حاولت الاستغاثة بأحد مما أصابها بالحمى تجتاحها وبللها العرق من شدة الخوف وخشية أن يصيبها مكروها، وما إن فرا هاربين أطلقت صرخاتها المدوية.

وأمام المقدم محمد الصغير، رئيس مباحث قسم شرطة الهرم، الذي انتقل ومعاونوه إلى مكان الجريمة وقفت الزوجة تروي فجيعتها ويكلمات تستدرج بها عطف الجميع لإبعاد الشبهات عنها، بينما كان رجال المباحث يتفقدون المكان للبحث عن أي دليل يساعد في القبض على المتهمين، وتم عمل تحريات مكثفة وفي أقل من ٢٤ ساعة أفادت بأن هناك علاقة عاطفية تربطها بأحد الأشخاص، وبتضييق الخناق عليها ومواجهتها انهارت واعترفت بجريمتها وأرشدت عن عشيقها الذي تمكن الرائد إسلام السيد معاون أول المباحث من القبض عليه.

أحيلت الزوجة الشيطانة وعشيقها إلى النيابة التي قررت حبسهما ٤ أيام على ذمة التحقيقات، وصرحت بدفن جثة الزوج بعد العرض على الطب الشرعي.

بينما وقف عائلة الزوج والجيران يطالبون بإعدام الزوجة الشيطانة وعشيقها حيث لم يرأفا بحال الزوج وأشرباه كأس الموت مرا، وليكونا عبرة لكل آثم قلبه.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق