طفل مريض بنوبات الضحك المفرطة

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعاني طفل بريطاني، لم يتجاوز من العمر ثلاثة أعوام، من حالة صحية فريدة من نوعها، تتسبب في إصابته بنوبات ضحك مفرطة، إضافة إلى أعراض أخرى.
بعد ولادة وليام جودسون بثلاثة أشهر، لاحظ والداه أنه كان سعيداً بشكل غير عادي، إذ كانت الضحكة لا تفارقه. ولم يُلق الأبوان إيما وآبي أندرو، بالاً لهذه الظاهرة الغريبة، واعتبراها أمراً إيجابياً بالنسبة لطفلهما.
غير أن الأمور أخذت منحى مختلفاً عند بلوغ الطفل شهره السابع، حين عانى من نوبة ضحك مفرطة أثارت لدى والديه قلقاً شديداً، ودفع الأم لإجراء بعض الأبحاث على الإنترنت عن حالة طفلها.
واكتشفت إيما بأن طفلها يعاني من «متلازمة إنجلمان»، وهي حالة عصبية معقدة تتسبب في ضعف في العضلات والحركة ومشاكل في الدم، وصعوبة في البلع، إضافة إلى إمكانية الإصابة بنوبات الصرع.
وعند بلوغه سن الثانية، بدأت أعراض المرض تظهر على الطفل بشكل واضح، إذ كانت نوبات الضحك تزداد لديه تدريجياً، وكان يمتنع عن النوم لمدة 15 ساعة، إضافة إلى صعوبة الحركة. وعلى الرغم من بلوغه سن الثالثة، إلا أن وليام لا يستطيع المشي أو الكلام حتى الآن، ويعاني من صعوبة في النوم.
وقالت إيما معلقة على حالة طفلها: «لا يستطيع طفلي المشي أو الكلام، إلا أنه لا يزال يتواصل معنا، قد لا يستطيع التعبير عن حبه لنا بالكلام، إلا أنه يعانقنا ويقبلنا بطريقة تدل على أنه يعرف دلالات تصرفاته هذه».
يذكر بأن وليام حصل على الكثير من الدعم من المنظمات الخيرية المحلية والعائلة والأصدقاء، ولم تذكر التقارير إن كانت حالته قابلة للشفاء أم لا، وفق ما نقل موقع «ميترو» الإلكتروني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق