نادية بستكي.. أول طبيبة إماراتية في مجال الطيران والفضاء

الإمارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استطاعت الدكتورة نادية بستكي، أول إماراتية متخصصة في طب الطيران والفضاء، بعزيمة وإصرار وإرادة، خوض هذا الاختصاص الطبي النادر، لتحقق طموحها الذي طالما حلمت به منذ الصغر حتى وصلت إلى المشاركة في إجراء الفحوص الطبية لروّاد الفضاء الإماراتيين، والإسهام في مسيرة برنامج الفضاء الإماراتي، وتحقيق طموحات الإمارات بالوصول إلى الفضاء. تخرجت بستكي - التي تعمل في شركة «الاتحاد للطيران» - في جامعة «كينج كولدج لندن» المتخصصة في طب الطيران والفضاء، والتحقت بالعمل في مجال الطيران منذ أكثر من 20 عاماً لخدمة وطنها الإمارات.

وأكدت أن بنات الإمارات يمتلكن من الإرادة والإمكانات ما يؤهلهن لحمل راية الإبداع والتميز في المجالات كافة، ودعتهن للانضمام إلى مجال الطيران، كونه يفتح الطريق نحو التفوق والتميز.

مقولة ملهمة

وقالت بستكي: «إن مقولة صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، (لا بديل لنا عن المركز الأول، وكلمة مستحيل ليست في قاموسنا في دولة الإمارات)، أعطتني دافعاً كبيراً نحو البحث عن الاختصاص الذي يمكن من خلاله أن أحقق المركز الأول، ومن ثم أخدم وطني ومجتمعي الإمارات».

وأضافت أن «جهود سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، لتمكين المرأة الإماراتية أسهمت بشكل كبير في بناء أجيال قادرة على العطاء في الميادين كافة». وأكدت أن دعم والديها المستمر لها، وحلمهما بأن تكون ضمن أصحاب الإنجازات في الدولة، جعلها تفكر في الدخول إلى مجال فريد يمكنها من خلاله تحقيق طموحات أسرتها وأملهم في أن تكون في منصب مشرف فاختارت دراسة الطب، مشيرة إلى أنها اضطرت إلى العيش في دولة أخرى بعيداً عن أسرتها واعتمدت على نفسها، لافتة إلى أن إصرارها على تحقيق الذات جعلها تتخطى كل العقبات والصعاب لتحقيق طموحاتها.

خطة

وعن طبيعة عملها في «الاتحاد للطيران» قالت بستكي: «إنها بعد التحاقها بالعمل وضعت خطة لتأسيس أول مركز متخصص في طب الطيران بالدولة معتمد من هيئة الطيران المدني»، مشيرة إلى أن المركز يفحص أكثر من 41 ألف مراجع سنوياً، إضافة إلى إصدار وتجديد أكثر من 7500 رخصة طيران طبية سنوياً للطيارين والمضيفين والمهندسين في «الاتحاد للطيران».

وأضافت أنها «شاركت بكل اعتزاز بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء في إجراء الفحوص الطبية للفريق الذي اختير للعمل في برنامج الإمارات للفضاء، إذ فحصت أكثر من 100 مرشح للبرنامج، وذلك حتى التصفيات النهائية واختيار المرشحين النهائيين». وأوضحت أن «حصولها على رخصة الطيار الخاص وقيادة الطائرات الصغيرة جاء بهدف التعرف عن قرب إلى التحديات التي تواجه الطيارين والطاقم الجوي، خلال الرحلات، للتعامل مع حالتهم الصحية بشكل مناسب.


أثر أعزّ الناس

قالت الدكتورة نادية بستكي: «إن وفاة والدتها وهي طبيبة متدرّبة كان له الأثر الكبير في تغيير طريقة تفكيرها وشخصيتها، وخلق بداخلها تحدياً بأن تصبح طبيبة متفرّدة لمساعدة الناس، كونها لم تستطع فعل شيء لأقرب الناس إليها خلال فترة تدريبها، على حد قولها، ومن هنا كان الدافع للبحث عن التميز لتصبح أول طبيبة إماراتية في مجال الطيران والفضاء».

«شاركت في الفحوص الطبية للفريق الذي اختير للعمل في برنامج الإمارات للفضاء».

«إصراري على تحقيق الذات جعلني أتخطى كل العقبات والصعاب لتحقيق طموحاتي».

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق