«قبل الخميس».. كوميديا سينمائية سعودية تنطلق من الإمارات

الإمارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اقترب المخرج السعودي، حيدر سمير الناصر، من الانتهاء من تصوير أول فيلم سعودي كوميدي، يحمل عنوان «قبل الخميس»، ويتم تصويره في العاصمة أبوظبي، بمشاركة فنانين عرب، على رأسهم الممثل السعودي جعفر الغريب، والسعودي عبدالله الجميري، والنجم المصري طلعت زكريا، والممثل الإماراتي منصور الفيلي، والممثل الإماراتي بلال عبدالله، والممثلة اللبنانية داليدا خليل وغيرهم، «الإمارات اليوم» رصدت كواليس تصوير الفيلم في نادي الغولف بجزيرة السعديات في أبوظبي، والتقت فريق العمل، حيث أكد حيدر الناصر مخرج الفيلم أن هذا العمل، الذي يعتبر أول فيلم سعودي كوميدي، سيتم عرضه في المملكة العربية السعودية قريباً، وهو من إنتاج شركة «العنود برودكشن»، وأضاف الناصر: «أعتز بهذه التجربة التي تضم ممثلين محبوبين من قبل الجمهور السعودي والجمهور العربي بشكل عام، بدأنا التصوير منذ نحو 15 يوماً، واقتربنا من النهاية»، مؤكداً «أن جميع لقطات التصوير في الإمارات، لأن بها كل أنواع البيئات التي نحتاج إليها في الفيلم»، وأشار إلى أن وجود ممثلين عرب في فيلم سعودي كوميدي «تأكيد على أن السينما تجمع، وقادرة على أن تكون موجهة للجميع».

عائلي خفيف

وتدور أحداث فيلم «قبل الخميس» حول (أبوشيماء)، رجل من عائلة أرستقراطية لديه ابنة يريد تزويجها من شاب يجب عليه خوض اختبارات صعبة كي يحظى بقبوله، وهذا الدور يؤديه الممثل السعودي جعفر الغريب، المعروف بأنه ممثل مسرحي، إضافة إلى حضوره الدائم عبر مسلسلات درامية، والذي قال «بعد النجاح السعودي في المسرح والدراما، ومع رؤية 2030 التي تُعنى بدعم الإنتاج السينمائي السعودي، أنا سعيد بأن يكون لي هذا الحضور في فيلم سعودي، سيتم عرضه قريباً في بلادنا والبلاد العربية كافة»، وأضاف الغريب «الجيل الجديد يهتم بالسينما، ويدرك أهميتها، والمجتمع السعودي سيكون داعماً وناقداً للأفلام التي سيتم عرضها أمامه، سواء كانت أفلاماً للنخبة، التي عادة يتم عرضها في المهرجانات السينمائية، أو الأفلام التجارية التي تعرض في دور السينما المحلية، لذلك ليس لأن السعودية لم يكن فيها سينما أن المجتمع السعودي لم يكن متابعاً، بل استطاع الفيلم السعودي بكل فئاته أن يصل إلى مهرجانات دولية كبيرة، وهذا يدل على ثقافة جيل الشباب الحديثة، حيث تعلم أغلبهم في الخارج، واستطاع أن يدرك ماهية صناعة الأفلام»، وقال «فيلم (قبل الخميس) يندرج تحت فئة أفلام العائلة خفيفة الظل، والتي تقدم حكمة للمتلقي، والحضور العربي فيه إضافة نوعية»، مشيراً إلى أن عجلة صناعة السينما في السعودية تحتاج إلى إثبات نجاحها، فبالنهاية المنتج يريد أن يكسب كي تستمر تلك العجلة في الصناعة، والفيلم السيئ طبيعي أنه لا ينجح وسيتوقف بحكم من الجمهور».

خارج الحدود

في المقابل، قال الممثل المصري، طلعت زكريا: «سعيد بوجودي في هذا الفيلم، بسبب التنوع في الجنسيات العربية التي فيه»، وأضاف: «أغلب الممثلين أعرفهم من خلال أدوارهم، لكن اللقاء بهم تحت مظلة واحدة بحد ذاته يشعرني بالفرح، تحديداً لأن هذه المظلة لها علاقة بدعم السينما السعودية التي انفتحت أخيراً، وباتت لها خطوات تريد تحقيقها لتكون حاضرة بين جمهورها»، وأضاف «دوري في الفيلم محاسب نصاب، لديه شركة ينصب من خلالها على الناس، وستكون له محطة ضمن الاختبارات التي يضعها (أبوشيماء) أمام العريس».

وقال «إن دُور السينما التي تم افتتاحها في السعودية، تحتاج إلى أفلام، والأفلام تحتاج إلى منتجين، والمنتجون يحتاجون إلى فريق عمل، والجميل أن المنتجين السعوديين يفكرون دائماً خارج حدود السعودية، إن التنوع العربي الذي سيوجد في الأعمال السعودية سيثري الحركة الفنية العربية بشكل عام والسعودية بشكل خاص».

السعودية قادمة

وعبّر الممثل الإماراتي، بلال عبدالله، عن سعاداته بالمشاركة في أول فيلم كوميدي سعودي، وقال «نحن ندرك كممثلين وفنانين دور السعودية القادم لدعم حركة الإنتاج السينمائية، وسيكون لها الدور الأبرز خليجياً، لأن لها رؤية بهذا المجال»، وقال «تصوير الفيلم في بلادي الإمارات يؤكد مكانة أبوظبي في أن توفر بيئة إنتاج مناسبة لصناع الأفلام».

محمد هاشم، بطل الفيلم الذي يؤدي دور أحد الأبناء الذين سيخوضون تجارب قاسية، قال «سعيد بهذه المشاركة، وسعيد بالوجود بين زملاء عرب، وأتوق لعرض الفيلم في بلادي السعودية، ولمس ردة فعل الجمهور بشكل مباشر».

وقالت الممثلة اللبنانية، داليدا خليل، إن هذه التجربة بالنسبة لها تعتبر نقلة نوعية في مسيرتها الفنية «نعم، الجميع بات يدرك أهمية الانفتاح السينمائي في المملكة العربية السعودية، وهذا من شأنه دعم صناعة السينما العربية وتقديم المختلف و المتنوع»، مؤكدة «هذا الفيلم الذي يضم نخبة من الفنانين العرب، سيكون له الحضور في دور السينما العربية».

وعبّر الممثل المصري المقيم بالإمارات، محمد كمال، عن سعادته هو الآخر بأن يكون جزءاً من أول فيلم سعودي كوميدي «من الجميل أن نكون كممثلين عرب في فيلم سعودي سيتم عرضه في السعودية وفي الوطن العربي»، ويؤدي كمال دور شخصية رياض صديق البطلين ناصر وعبدالله، ويصف هذه المجموعة بالأصدقاء الفاشلين غير الآبهين بأي مسؤولية. وقال الممثل السعودي، طلال الشمري، المعروف بتمثيله الإعلانات التجارية، إنه فخور «بالحراك السينمائي الذي يحدث في السعودية، وأؤمن بأن الحضور السينمائي السعودي ستكون له بصمته في سنوات قليلة»، مؤكداً «أن أكون في فيلم سيشاهده جمهور من بلادي هو بحد ذاته مكافأة كبيرة»، وصرح الشمري بأنه انتهى أخيراً من تصوير فيلم إماراتي يحمل عنوان «زايد ناين»، فيلم خيال، من إخراج أحمد الزعابي.

في سطور

أول فيلم سعودي كوميدي من إنتاج شركة «العنود برودكشن»، تم تصويره في الإمارات وتحديداً في العاصمة أبوظبي، تدور أحداثه حول رجل أرستقراطي يريد من الشباب أن يتعلموا قيمة المسؤولية، من خلال وضعهم في اختبارات صعبة، الفيلم من إخراج حيد سمير الناصر، وبطولة مجموعة من الممثلين العرب.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

أخبار ذات صلة

0 تعليق