منوعات

صوم يوم عاشوراء .. والسنن المستحبة في هذا اليوم

صوم يوم عاشوراء من الأيام المباركة التي يحرص الكثير من الأشخاص على صومها كل عام، ومع بدء شهر محرم يبدأ الكثير من الأشخاص في إطلاق الكثير من المعلومات التي يكون البعض منها صحيحاً والبعض منها غير صحيح ويثير الكثير من الجدل هو حقيقة صوم اليوم، وهل لا بد أن يكون الصوم هو صوم يوم تاسوعاء وعاشوراء أم يجوز صوم اليوم منفرداً، ونقدم لمتابعينا كافة المعلومات حول هذه الأمور.

صوم يوم عاشوراء

طبقاً لما ورد في صحيح مسلم فأن صوم يوم عاشوراء يكفر ذنوب العام الماضي، على حسب ما ورد عن الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام فعندما سئل أشرف خلق الله الرسول الكريم عن يوم عاشوراء فذكر أنه يكفر ذنوب العام الماضي، ولهذا الأمر والأهمية العظيمة رحمة من الله سبحانه وتعالى بعباده فأن صوم هذا اليوم المبارك سنة مستحبة وثواب وجزاء كبير من رب العالمين على عباده.

كما ورد العديد من الأحاديث النبوية الشريفة عن فضل صوم اليوم المبارك، وتنهي كافة الأحاديث الواردة ما يثار من جدل حول صوم هذا اليوم، الذي تحتفل به الأمة الإسلامية اليوم، وصوم الكثيرين تقرباً من الله ونيل الثواب العظيم من الله سبحانه وتعالى.

لماذا صوم يوم عاشوراء

سؤالاً يطرحه الكثير من الأشخاص ويرجع الصوم لهذا اليوم لنجاة سيدنا موسى وبني إسرائيل من ظلم وطغيان فرعون، ولذلك تحرص الأمة الإسلامية بصوم اليوم كونها الأحق بسيدنا موسى من اليهود، وذكر الرسول صلى الله عليه وسلم أنه من شاء فليصوم اليوم، ومن شاء فلا يتركه.

أما عن صوم يوم تاسوعاء فهي من الأمور المستحبة القيام بها وهناك الكثير من يقوم بصوم يوم قبل عاشوراء ويوم بعده وهي المراتب المستحبة لهذا اليوم، وجاءت الأحاديث والسنن المتداولة فأن صوم اليوم هو أمر متروك للمسلم كما ذكر الرسول عليه الصلاة والسلام.

وفي هذا اليوم هناك بعض السنن المستحبة منها التوسعة على الأهل والأولاد وفقاً لما ورد عن سيدنا أبي هريرة حيث ذكر أن من وسع على أولاده وأهله فأوسع الله جميع سنته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق